اكتشاف معصرة خمر في لبنان عمرها 2700 عام

تحضير الخمر اُكتشف لأول مرة في الشرق الأوسط

يوسف كنجو

لا يعرف بالضبط متى عرف الإنسان صناعة الخمر، لكن من الواضح أنه قديم جداً، كذلك جميع الدلائل الأثرية بينت أنها بدأت في منطقة الشرق الأوسط. وفي نفس الوقت لم يتم اكتشاف دلائل مادية واضحة قديمة على هذه الصناعة مثل المنشآت كالأحواض وما شابه ذلك

وقد وجدت الآثار الأقدم في بلاد الشام أن صناعة الخمر تعود إلى الألف السادس قبل الميلاد، وكانت المعاصر في تلك لفترة تتألف من الأرضيات الصخرية أو حجرية التي يوضع عليها العنب ومن ثم القنوات التي تنقل السوائل إلى حوض محفور في الصخر تحت الأرض ليتم التخمير فيها

ويعتبر المصريون القدماء من أقدم الشعوب التي بدأت في تصنيع البيرة وذلك حوالي 3400 ق.م؛ حيث عثر على بقايا أقدم مصنع لإنتاج البيرة في العالم. وقد صنع المصريين القدماء على الأقل 17 نوعاً من البيرة وعلى الأقل 24 نوعاً من النبيذ

أعلن علماء الآثار في جامعة توبنغن عن اكتشاف معصرة تعود إلى القرن السابع قبل الميلاد في تل براك بالقرب من مدينة صيدا في لبنان وهي الفترة التي تنتمي إلى الحضارة الفينيقية في تلك المنطقة. وقد جاء هذا الاكتشاف نتيجة التنقيبات الأثرية بين جامعة توبنغن والجامعة الأميركية في بيروت. ويعتبر المثال الوحيد في المنطقة ومن هذه الفترة، حيث ما تزال أجزاء المعصرة في مكانها الأصلي

وقد بينت الدراسات أن الفينيقيين استخدموا تقنيات متطورة في تجهيز أرضيات المعاصر، كما أعادوا استخدام مواد أخرى كقطع الفخار القديمة وخلطها مع الجص والكلس لتصبح الأرضية صلبة وتمنع تسرب السوائل

كما أظهرت الدراسات الأثرية، أن سكان المنطقة كانوا يزرعون العنب على نطاق واسع وإن إنتاج الخمر كان أيضاً بكميات كبيرة حيث استخدمه الفينيقيين في الاحتفالات الدينية بالإضافة إلى التجارة وكدليل على ذلك وجد علماء الآثار العديد من الجرار التي تستخدم في نقل الخمر. كما يوجد العديد من المصادر التاريخية التي تتحدث عن تجارة الفينيقيين في تلك الفترة

في سوريا، خلال العصور الكلاسيكية (الفترة الرومانية-البيزنطية)، اشتهرت صناعة الخمر والزيت في مدن شمال سورية والتي تعرف حالياً بالمدن المنسية وهي حالياً على قائمة التراث العالمي، حيث ازدهرت هذه المناطق بشكل كبير بسبب وجود العديد من الكنائس المهمة مثل كنيسة القديس سمعان العمودي، حيث كان يأتي إليها الحجاج من مناطق عديدة وفي نفس الوقت يشترون الخمر والزيت. ويقال إن هذه المدن فقدت أهميتها بعد أن توقفت تجارة الخمر مع ظهور الاسلام. وفي هذه المنطقة عثر علماء الآثار على المئات من معاصر الخمر والزيت والتي ماتزال آثارها حتى الآن

وخلال عملنا في التنقيب الأثري شرقي حلب اكتشفنا موقعاً كان مخصصاً لصناعة الخمر وعصر الزيتون من العصر البيزنطي. حيث كانت هناك القنوات والأحواض ماتزال في مكانها الأصلي

Foto: Youssef Kanjou; Archäologische Reste eines Weingutes, wo in byzantinischer Zeit Weingärung und Weinverarbeitung östlich von Aleppo in Syrien stattfanden.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

 7,259 total views,  207 views today

Related posts