التهوية ثم التهوية ثم التهوية

التهوية السليمة تقلل من خطر الإصابة بفيروس كورونا. هذا ما أوصت به وكالة البيئة الفيدرالية المدارس وجميع الأماكن المغلقة. الهباء الجوي عبارة عن جزيئات صلبة وسائلة صغيرة معلقة في الهواء. وهي طريقة مهمة لنقل فيروس كورونا. ينتشر الهباء الجوي بسرعة في الأماكن المغلقة. لذلك توصي وكالة البيئة الفيدرالية بضمان أكبر قدر ممكن من الهواء النقي في الداخل – بالإضافة إلى الحفاظ على الحد الأدنى من المسافات وارتداء الكمامات. يعمل فتح النوافذ على مصراعيها على تبديل هواء الغرفة بهواء نقي بسرعة. التهوية المتقطعة مع فتح النافذة على مصراعيها لبضع دقائق فعالة أيضًا. إذا قام أحد الشخاص بالسعال أو العطاس، يجب تهوية الغرفة على الفور. من ناحية أخرى، فإن إمالة النافذة من الأعلى بالكاد تكون فعالة، حتى لو تم ذلك لفترة طويلة

إذا كان هناك العديد من الأشخاص في الغرفة، على سبيل المثال في زيارة عائلية، فيجب توفير التهوية طوال مدة الزيارة. يجب أيضًا توفير تهوية فعالة في الغرف التي يشارك فيها الأشخاص بنشاط في الألعاب الرياضية. على الأقل خمس مرات في الساعة. لأنه حتى مع النشاط البسيط، يزداد معدل التنفس بشكل كبير وهذا يزيد من الهباء الجوي في الغرفة

التوصيات الكاملة على الموقع

https://www.umweltbundesamt.de/sites/default/files/medien/2546/dokumente/irk_stellungnahme_lueften_sars-cov-2_0.pdf

المزيد عن الهباء الجوي

 https://www.umweltbundesamt.de/presse/pressemitteilungen/richtiges-lueften-reduziert-risiko-der-sars-cov-2

tun082502

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Mostafa Elyasian, 01.09.2020

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

 1,288 total views,  10 views today

Related posts