الحب جمعهما: زواج في زمن كورونا

سمير ابراهيم

تختلف تقاليد الزواج منذو القدم باختلاف ثقافة كل مجتمع. في الدول العربية يتم الزواج رسميآ بحضور سلطة دينية أو مدنية بالإضافة إلى سلطة الأهل

لكن في زواج حمزه وابتهاج لم يكن كذالك… كان الحب هو السلطة الشرعية بينهما !سكنوا مع بعض قبل الزواج وتم تحديد موعد العرس منذ شهر العاشر للعام الماضي بتاريخ 11.4.2020. كان من المفترض أن يكون عدد المدعوين للحفلة أكثر من 350 شخص إلا أن جائحة كورونا قلصت العدد إلى 100 شخص فقط .كيف التقى الزوجان لأول مرة وكيف تبدو حياتهما؟

في نهاية عام 2016 أتت ابتهاج من مدينة نابلس الفلسطينية إلى ألمانيا لغرض إكمال دراسة الماجستير (هندسة مدني) باللغة الإنكليزية. كان من المفترض أن تدرس وتسكن في مدينة ميونخ, إلا عند هبوط الطائرة في مطار شتوتغارت تفاجئت بما كان متفق عليه، أخبرها صاحب السكن واعتذر عن تأجير السكن لأسباب لم تذكر

سكنت بعدها عند بعض الأصدقاء في مدينة توبنغن. الوقت يمضي وليس من صالحها أن تبقى مكتوفة الأيدي وبالأخص أن تكاليف الحياة المعاشيه والدراسة من حسابها الخاص .وكا أي إنسان يطمح ويسعى للأفضل استغلت الوقت لتشارك في دورة لتعليم اللغة الألمانية. بدئت من مرحلةA2 غاضة الطرف عن المرحلة الأولىA1 بسبب عدم القدرة على دفع تكاليف الدورة كاملة. اجتازت دورة اللغة بنجاح وتدرس الآن في المرحلة الاخيرة للجامعة. في درس اللغة الالمانية اعجب حمزه بزميلته ابتهاج ولم يكن يعرف أنها شريكة حياته، أو أن الشعور كان متبادل بينهم، على أي حال… ولكي لا يتشتت فكرنا نبتعد عن هكذا تفاصيل لا تخصنا

في العراق درس حمزه علم النفس وشارك في دورة معهد الدراسات الموسيقية الأهلية (العزف على آلة البيانو) كما أنه يجيد الشعر ايضآ. بسبب الوضع المتردي هاجر العراق في عام 2015 لكي يستقر في بلاد المفكرين والشعراء (المانيا). يعمل حمزه الآن دورة تدريب مهني في مجال الرعاية الصحية والنفسية لكبار السن في مدينة توبنغن. وفي نفس الوقت لا يود الابتعاد عن جو الموسيقى. يود حمزه أن تكون له مكانة بين الفنانين ومحترفي الموسيقى. أدرك أن عازفي البيانو في المانيا محترفون وإن اي منافسة معم لا يشار له بالبنان. يبدو تذكر أنه من العراق أرض أولى الحضارات البشرية وان آلة القانون الموسيقية الآشورية هي آلة الأم كما تسمى في الشرق وهي بمثابة آلة البيانو في الغرب من ناحية الأهمية. نعم، آلة القانون هي الدستور والأساس لكافة الآلات الموسيقية العربية. لم يعرف حمزه انه سكن في شارع يصطح بالفن والموسيقى. وعند تواجده في غرفة الاستقبال تسربت الألحان إلى أذنيه. فتح نافذة الغرفة ليسمع أكثر مصدر الصوت، وبعد تتبع وبحث اعتقد أن من يعزف الموسيقى ليس ببعيد، ربما جاره؟

بالفعل كما توقع! ذهب للتعرف عليهم وعلى الاتهم ليشكلوا فيما بعد فرقة موسيقية رائعة تتكون من الات غربية وشرقية تضم أشخاص من جنسيات مختلفة. تشارك الفرقة التي سميت بابل في نشاطات ثقافية مختلفة في مدينة توبنغن ومدن أخرى

tun062304

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Sameer Ibrahim, 20.09.2020

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

 5,278 total views,  2 views today

Related posts