العلماء يحددون خطر الإصابة في الأماكن المغلقة

 في ظل هذا الوباء هناك الكثير من الأسئلة التي تدور في أذهان الناس: هل هناك خطورة من الذهاب للتسوق أو إلى مصفف الشعر أو المتحف؟ ما مدى خطورة الإصابة بالعدوى في الحافلة أو القطار أو العمل أو صالة الألعاب الرياضية أو المدرسة؟ دراسة نشرها مؤخرًا علماء من جامعة برلين التقنية قدمت إجابات على هذه الأسئلة. قامت بتطوير نموذج كمبيوتر لتحديد مخاطر الإصابة في الأماكن المغلقة المختلفة. يفترض العلماء أن هناك شخصًا مصابًا في الغرفة ويحسبون احتمال إصابة أشخاص آخرين.  للقيام بذلك يستخدمون البيانات المعروفة من الدراسات الأخرى أيضاً

 فيما يلي بعض الأمثلة على النتائج: في السوبر ماركت من المحتمل أن يصاب الشخص بالعدوى في غضون ساعة. الأمر نفسه ينطبق على التسوق عندما تتوفر 10 أمتار مربعة لكل شخص، أو في مطعم ممتلئ بنسبة 25 بالمئة فقط. في مصفف الشعر أو في المتحف، خطر الإصابة بالعدوى هو النصف فقط. يزيد خطر الإصابة بالعدوى في حافلات أو قطارات المسافات الطويلة  وذلك بنسبة 50 في المئة إذا كانت نسبة الإشغال تبلغ 50 في المئة.  تكون المخاطر في المدرسة الثانوية أعلى بثلاث مرات إذا كانت الغرفة نصف ممتلئة فقط وكان الطلاب يرتدون الكمامات. أما دون ارتداء الكمامات فسيصاب حوالي ستة أشخاص في غضون يوم دراسي واحد. مكتب به عدة أشخاص فستكون نسبة الخطر على مدار يوم عمل كامل أعلى بثماني مرات مما هو عليه في السوبر ماركت وذلك إذا كان المكتب مشغولاً بنسبة 50٪ ولم يتم ارتداء الكمامة

 بشكل عام يفترض القائمون على الدراسة أنه سيتم الامتثال لقواعد المسافة والنظافة وتوصيات التهوية الجارية في المدرسة. وتتعلق فقط بالطلاب شبه البالغين وليس الأطفال

للاطلاع على الدراسة

https://depositonce.tu-berlin.de/handle/11303/12578

tun21021602

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Mostafa Elyasian, 02.05.2020

للمزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 751 total views,  2 views today

Related posts