المسارات المشتركة

أوتي غايسلر

في نهاية أسبوع الثّقافات المتعدِّدة لهذا العام، تجمع العديد من الأطفال والبالغين وكذلك السكان المحليين والمهاجرين في جادة بلانتانينأليه بالقرب من نهر النِّكر في توبنغن مصطحبين معهم أحجارهم الملونة التي قاموا بتلوينها بأنفسهم. هذه الفعالية تم تنظيمها من قبل مجموعة العمل لأسبوع الثقافات المتعددة تحت شعار “فتح الباب والترحيب باللاجئين”. كان المنظِّمون لهذه الفعالية متحمسين للاستجابة الكبيرة والعمل الإبداعي للعديد من الأشخاص المختلفين والقادمين من رياض الأطفال، أو المجموعات، أو الدَّوائر، أو الجمعيَّات، أو كأفراد مستقلِّين

حيث أوضحت مسؤولة اللاجئين في منطقة توبنغن هنا هان: “ترمز الأحجار المصممة بأشكال مختلفة إلى تنوع المجتمع وفي نفس الوقت تمثل السير الذاتية ومسارات حياة المهاجرين واللاجئين”. وكجزء من أسبوع تعدد الثقافات، فإن الأمر يتعلق دائمًا التفكير في “من نحن بالحقيقة، من سيقوم بالاستماع لنا، وما هي درجة الانفتاح الاجتماعي التي نسمح بها لأنفسنا”

تم في البداية تجميع الأعمال الفنية الصغيرة العديدة معًا، من ثم تم إعادة وضعها في مسارات متعددة ومتفرعة ومتعرجة، عريضة أو ضيقة. وبهذه الطريقة، كوّنت المسارات المشتركة صورة وخريطة تدعو الحاضرين إلى البقاء والتحدث واللقاء

tun21102801

Die bemalten Steine sind Symbole für eine vielfältige Gesellschaft. Foto: tünews INTERNATIONAL / Mostafa Elyasian.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 

 4,020 total views,  156 views today

Related posts