النساء يساندن بعضهن

رفيقات” هي جمعية نسوية مقرها الرئيسي في شتوتغارت.أسست هذه الجمعية في عام 2018 لدعم النساء اللاجئات  والمهاجرات

“هدفنا واحد: مجتمع يعيش تنوعه ويتمتع فيه الجميع بحقوق متساوية” كما ذكر موقع الجمعية. كما ويميز فريق الجمعية التنوع

تطور هذا المشروع وانتشر إلى عدة مدن منها توبنغن حيث قامت ايفا ليمان بمساعدة نور عثمان بإنشاء هذا المشروع في هذا العام. من ضمن فعاليات هذه الجمعية مشروع “تاندم برويكت” الذي يربط الشريكات من المهاجرات والمواطنات مع بعضهن البعض ليدعمن بعضهن في اكتساب اللغات المختلفة أو المساعدة في الترجمة وفي الدوائر الحكومية وتبادل الثقافات والمشاركة في النشاطات المختلفة منها الرياضة واليوغا والطبخ وغير ذلك

لكن لماذا هي جمعية نسوية فقط؟

تقول نور عثمان: “تلعب النساء دورًا رئيسيًا في الاندماج واستعدادهم للاندماج أمر بالغ الأهمية ليس فقط لنجاحهن، ولكن أيضًا لنجاح الأسرة بأكملها. غالبًا ما تكون النساء متحمسات للغاية، خاصة فيما يتعلق برفاهية أطفالهم ونجاحهم

هؤلاء النساء لديهن القوة والقدرة وجاء هذا المشروع لاستخدام إمكانات المرأة وجعلها قوية وتشجيعها على ممارسة دورها و حياتها في ألمانيا بثقة” كما قالت نور عثمان أيضاً

جميع العروض مجانية. للمشاركة في هذا المشروع في توبنغن

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLScI9DvlEzB9p1Gfp8yRKBevjXeqsDLtrQHzvuIc8GwmF0cNow/viewform

للمزيد من المعلومات عن الجمعية

https://femalefellows.com/

tun21022309

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Jamal Joud

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 1,506 total views,  4 views today

Related posts