تقاليد التطعيم في الشرق

فولفغانغ سانفلد

يتم حاليًا تلقيح ملايين الأشخاص حول العالم ضد فيروس كورونا. حيث كانت اللقاحات ضد مسببات الأمراض موجودة منذ قرون، وكانت في آسيا جزءًا من الطب التقليدي. بين ذلك مؤرخ الطب في شتوتغارت روبرت جوت في مقال في عام 2020. ووفقًا له، أفاد الفيلسوف فولتير (1694–1778) من القوقاز، أن النساء عملن جرح في ذراع أطفالهن من عمر ستة أشهر وأدخلن خزعة جلدية من طفل آخر مصاب بالجدري. وبالتالي عدوى خفيفة تحمي أطفالهن بشكل دائم. اشار فولتير ان النساء كانت تشتكي عند عدم تمكن النساء من الحصول على هذا النوع من التطعيم للجدري

تعرف الأطباء العرب على تقنية التطعيم هذه منذ القرن الحادي عشر في الهند. هناك، اعتاد الأطباء على أخذ القيح من الأشخاص المصابين بمرض خفيف من الجدري ومن ثم يقومون بفرك السائل على جلد جسم الأشخاص الأصحاء. كذلك يُعتقد أن تجار الرقيق استخدموا هذا الإجراء مع نساء العبيد، فقد تم تطعيمهم حتى لا تتشوه وجوههن بالبثور. وصلت هذه الطريقة الى أوروبا عبر القسطنطينية (اسطنبول الآن). وكان الملك جورج الأول ملك إنجلترا (1660–1727) وافق على هذه الطريقة حيث تم تطعيم وريثه المحتمل للعرش. في ذلك الوقت، كان خطر الوفاة بسبب الجدري مرتفعًا جدًا، ووفقًا للتقديرات المعاصرة، توفي شخص واحد من بين 182 شخصًا تم تطعيمهم. لذلك قبل الكثير من الناس هذه الطريقة من التطعيم، والسبب الرئيسي للقبول، لأن ما يقرب من نصف الأطفال يمكن أن يموتوا من عدوى بفيروسات الجدري الأكثر خطورة

في أوروبا، اكتشف الطبيب الإنكليزي إدوارد جينر (1749–1823) أول تطعيم ضد مرض معد. في عام 1796، قام بتلقيح الطفل جيمس فيبس البالغ من العمر ثماني سنوات بجدري البقر التي تكونت على ذراع فتاة تعمل في رعي الاغنام سارا نيلمز. كما توقع جينر، أصيب الصبي بدرجة حرارة منخفضة. سرعان ما ذهبت بعد فترة قصيرة. بعد ستة أسابيع، اعطى السيد جينر الطفل الملقح الجدري البشري الأكثر خطورة بشكل اصطناعي. يبدو أن التطعيم نجح لأن الصبي لم يمرض

كانت مثل هذه اللقاحات مثيرة للجدل لعدة قرون. اللقاحات، على سبيل المثال، تسببت بشكل متكرر في الإضرار بالصحة. وكانت تكنولوجيا التطعيم مسؤولة عن العديد منها. في ذلك الوقت، استخدم الأطباء سوائل جسم طفل تم تطعيمه مؤخرًا. ونتيجة لذلك، فإنهم ينقلون أحيانًا أمراض معدية أخرى الى الشخص الملقح حديثاً. بالإضافة إلى ذلك، لم يتم تعقيم الأدوات الطبية بعد، وبعض الناس لا يستطيعون تحمل سائل جسم غريب. وأشار معارضو التطعيم أيضًا إلى أن الجدري انتشر مرة أخرى في بعض الأماكن على الرغم من معدلات التطعيم المرتفعة. لذلك كان على الأطباء أولاً أن يدركوا أنه كان عليهم الحصول على التطعيم مرة أخرى بطريقة أخرى.

على مدار قرنين من الزمان، حقق القائمون على اللقاحات تطورات كبيرة. فقد قاموا بتغيير مسببات الأمراض مع اللقاح، على سبيل المثال من خلال الحرارة أو الإشعاع، بحيث لم يعد بإمكانها التسبب في المرض. في العديد من اللقاحات، يتم قتل مسببات الأمراض تمامًا

tun21050410

Bei der Impfung. Foto: tünews INTERNATIONAL / Mostafa Elyasian.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 1,175 total views,  4 views today

Related posts