تقرير الأمم المتحدة حول جرائم الحرب في سوريا

اندلعت الحرب في سوريا قبل عشر سنوات، وبدأت فقط باحتجاجات سلمية. تظاهر سوريون في آذار 2011 ضد النظام والرئيس بشار الأسد. سرعان ما شرعت سلطة الدولة باستخدام القوة والعنف ضد المتظاهرين.  وانتهى الأمر بعشرات الآلاف في السجون منذ عام 2011، وكثير منهم تعرضوا للتعذيب. يوثق التقرير الطويل المكون من 30 صفحة لمجموعة تحقيق دولية لوثائق الأمم المتحدة، انتهاكات “شنيعة” لحقوق الإنسان في السجون والمعتقلات – التي ارتكبتها قوات النظام، وكذلك الفئة المعارضة.  أجرى المؤلفون حوالي 2500 مقابلة في عشر سنوات.  وهي تتناول جملة من أمور من ضمنها: الهجمات بالغازات السامة على السكان المدنيين، والحصار الذي يؤدي إلى المجاعات، والهجمات على العيادات، والذخائر العنقودية والبراميل المتفجرة حتى في المناطق السكنية والأسواق. حوالي اثني عشر مليون سوري هُجّروا ونزحوا إلى مناطق أخرى داخل البلاد أو خارجها.  وهذا بالتأكيد نتيجة أخرى للحرب غير السلمية ضد المواطنين.  ويدعو ممثلين الأمم المتحدة مرة أخرى إلى “وقف مستمر لإطلاق النار” لإنهاء هذه الأعمال الوحشية والفظاعات. التقرير للقراءة باللغتين العربية والانجليزية

https://undocs.org/A/HRC/46/54

tun21030202

Foto: WikimediaCommons/Fathi Nizam

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 1,499 total views,  12 views today

Related posts