رجال الثلج – ولكن أين نساء الثلج؟

أعادت العديد من العائلات إحياء التقاليد الألمانية في زمن كورونا ومنها رجل الثلج. لصناعة رجل الثلج تحتاج قبل كل شيء ما يكفي من الثلج القابل للالتصاق. يلف الأطفال كرات الثلج الصغيرة على سطح الثلج حتى يتم إنشاء الكرات. في كثير من الأحيان يتولى الأهل ذلك، تجمع قطع ضخمة في جميع أنحاء المكان حتى أنها من الصعب لفها. ثلاث كرات فوق بعضها البعض تعطي شكل إنسان. الكرة العلوية أصغر من الكرة السفلية، وهي تمثل الرأس. ثم تبحث عن الحجارة وقطع من الفحم والفواكه أو الجزر للعيون والفم والأنف. وعاء الطبخ رأسا على عقب أو قبعة قديمة حتى يكون كاملاً. بدأ تقليد صناعة رجال الثلج في ألمانيا منذ القرن الثامن عشر، منذ فترة (بيدرماي) على أبعد تقدير. استخدم الأطفال الثلج كمواد تصميم. ومنذ ذلك الحين، تم العثور على الرجل الأبيض في العديد من كتب الأطفال كرمز للموسم البارد. رموز أخرى لفصل الشتاء هي الزلاجات أو التزلج على الجليد. في عام 1900، أحب المواطنون الألمان صور رجل الثلج على البطاقات البريدية. وانتشر على رسائل عيد الميلاد أو السنة الجديدة. وينتشر كشكل زخرفي: يعلق مثلاً على شجرة عيد الميلاد، أو تزين به أوراق التغليف أو الأشياء المصنوعة من الصوف أو الشوكولا واللوز. في الريف هناك حالياً العديد من رجال الثلج لكن أين نساء الثلج؟

tun21011401

In der Tübinger Winterlandsschaft sind viele Schneemänner anzutreffen. Foto: tünews International/ Wolfgang Sannwald.

 

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 4,330 total views,  2 views today

Related posts