عرض صور من مخيّم موريا للاجئين على الإنترنت

نادرًا ما تصل صور موريا ومخيمات اللاجئين الأخرى في جزيرة ليسبوس اليونانية إلى الجمهور، „لأن الصحفيين والمصورين مُنعوا من الوصول إلى مخيم موريا ولم يُسمح أيضًا لموظفي المنظمات غير الحكومية بالتقاط الصور في المخيم. في مخيم كارا تيبي للاجئين أيضًا، حيث تم نقل غالبية سكان مخيم موريا بعد أن دمره حريق في سبتمبر 2020، لا يزال هناك حظر على دخول الصحفيين والإعلاميين. كما صرح متحف في فيينا لمعرض خاص صغير مجاني”. وهناك تظهر صور موريا التي التقطت، في المخيمات في مشروع التصوير الذي يحمل اسم: „الآن تراني موريا“، من قبل اللاجئين أمير وعلي ومصطفى من أفغانستان و للاجئ السوري قتيبة والذين يقومون بنشرها على موقع تواصل الإجتماعي الإنستغرام، حيث لا تظهر أسمائهم بشكل كامل، وذلك لحماية هوياتهم. „ويريد اللاجئون توثيق الحياة في المخيمات في ليسبوس من خلال صورهم وبالتالي لفت الانتباه إلى الوضع الإنساني المدمر أحيانًا في المخيم“. كما كتب المتحف. إضافة إلى ذلك قام المصورون بكتابة نص تحت كل صورة

 

000855_Moria_pdf1

Poster von Amelie Bormann aus Deutschland im Projekt „Now you see me
Moria“: „Await under safety“.

يمكن مشاهدة الصور على العنوان التالي

Now you see me Moria | Weltmuseum Wien

يمكن أيضًا رؤيتها على الصفحة الرئيسية للمشروع

Now You See Me Moria –Gallery

هناك أيضًا ملصقات معروضة تم إنشاؤها من صور المشروع في جميع أنحاء العالم من أجل جذب الانتباه والتضامن مع موريا.

كما يقدم المصور اليوناني المحترف تود ريغوس البالغ من العمر 24 عامًا سلسلة من الصور من موريا على صفحته الرئيسية

Todd Rigos —Afloat

وأفاد أنه يريد توثيق حياة اللاجئين “في محاولة لإحداث نشاط وإحداث فرق في العالم من خلال عمله”

tun21100802

Ausschnitt aus dem Poster von Amelie Bormann aus Deutschland im Projekt „Now you see me Moria“: „Await under safety“.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 4,727 total views,  3 views today

Related posts