عملة دمشقية تُظهر سورياً أصبح إمبراطوراً رومانياً

ستيفان كرمنيتشيك

في بداية العام عرضنا في تونيوز الدولية، عملة معدنية من سوريا، من الملك أنطيوخوس الثامن ووالدته كليوباترا ثيا. عملة معدنية عمرها 2000 عام من دمشق تروي التاريخ. اليوم سيتم عرض عملة مثيرة للاهتمام من دمشق في زمن الإمبراطورية الرومانية. يأتي كلاهما من مجموعة العملات المعدنية الخاصة بمعهد علم الآثار الكلاسيكي بجامعة توبنغن

القطعة عبارة عن عملة برونزية 9.05 جم وقطر 24 مم. تعرّض سطح العملة للتلف الشديد بسبب التآكل عبر السنوات؛ لذلك لا يمكن رؤية كل التفاصيل بالضبط. ولكن بمساعدة علم العملات القديمة، أي علم العملات اليونانية والرومانية، يمكننا رغم التآكل، وصف تصميم العملة المعدنية بدقة وإخبار قصة مثيرة للاهتمام عنها

على الجهة الأمامية للقطعة المعدنية، نرى تمثال نصفي موجه إلى اليسار. يرتدي الشخص إكليل الغار على رأسه. لا يزال من الممكن رؤية جرح الغصين حول الرأس وشريطين متدليين خلف الرقبة بوضوح. على الأكتاف يمكننا رؤية رداء مليئاً بالتجاعيد وهي عبارة عن عباءة يتم إلقاؤها فوق الصدرية

يصعب فك رموز الأحرف التي تدور حول الصورة، ولكن يمكن إضافتها إلى الأسطورة

( IMP C M IVL PHILIPPVS P F AVG)

وهكذا نعلم أن الشخص الموجود على وجه العملة المعدنية هو الإمبراطور الروماني ماركوس يوليوس فيليبوس، الذي حكم 244-249 ميلاديًا، وأن العملة تم إنتاجها في عهده

ويمكن قراءة النقش

COL DAMA METRO

 

Rückseite einer Bronzemünze aus Damaskus unter Philippus Arabs, Tüb. Inv. Slg. Müller 1202. Foto: Stefan Krmnicek, Universität Tübingen.

)على ظهر العملة. تنتمي العملة إلى مدينة دمشق التي كانت تسمى “كولونيا دمشق متروبوليس” في العصر الروماني وباللاتينية. من خلال الذيل والقرن الملتوي على رأس الحيوان، يمكننا أن نتعرف هنا على كبشٍ كامل النمو. كان الكبش رمزا للصك الدمشقي (مكان تُصك فيه القطع النقدية). وما يؤكد هذا، العملات الفضية للإسكندر الأكبر (حوالي 330 قبل الميلاد) من دمشق، التي يظهر عليها الكبش، كعلامة للصك

لماذا العملة مميزة جداً؟ إنها مصدر فريد للتاريخ المحلي السوري: كان الإمبراطور الروماني ماركوس يوليوس فيليبوس من السكان المحليين من شهبا، على بعد 80 كم جنوب شرق دمشق. نظرًا لأصله المحلي من عائلة عربية، يُشار إلى الإمبراطور أيضًا في البحث باسم “فيليب العرب”. من الجدير بالذكر أنه على الرغم من أنه جاء من بيئة متواضعة إلى حد ما، فقد تمكن من ممارسة مهنة متواضعة جداً في الجيش الروماني والارتقاء من جندي محترف إلى إمبراطور. كان شقيقه الأكبر ناجحًا أيضًا وترقى إلى أعلى المناصب الإدارية. وهكذا فإن الإخوة هم مثال ممتاز على الاندماج الناجح منذ 2000 عام. حكم فيليب خلال فترة غير مستقرة تماماً، عندما واجهت الإمبراطورية الرومانية العديد من الأزمات. في المجمل، كان قادرًا على الاحتفاظ بالسلطة لمدة خمس سنوات تقريباً. ومع ذلك، فإن اسمه مرتبط ارتباطًا وثيقًا بواحدة من أهم اللحظات في تاريخ روما: من 21 إلى 23 أبريل 248 بعد الميلاد، نظم فيليب العرب، بصفته الإمبراطور الروماني الحاكم، احتفالًا طويلاً بالعيد الألف لروما الذي استمر لعدة أيام. تشير المصادر القديمة إلى أنه خلال الاحتفالات في ساحة الكولوسيوم في روما، أقيمت ألعاب مذهلة – مع عدد لا يحصى من المصارعين (كانوا مقاتلين محترفين في الألعاب العامة) والحيوانات البرية مثل أفراس النهر والفهود والأسود والزرافات.

يمكن لأي أحد لديه اهتمام بمثل هذه القصص المثيرة، مشاهدة العملات القديمة من سوريا والعراق وحتى أفغانستان في متحف الثقافات القديمة بجامعة توبنغن في قلعة هوينتوبينغن. يمكن لأي شخص مهتم مشاهدة العملة حتى لو كان خارج توبنغن من خلال الموقع المجاني

https://www.ikmk.uni tuebingen.de/object?id=ID3192

tun21032402

Vorderseite einer Bronzemünze aus Damaskus unter Philippus Arabs, Tüb. Inv. Slg. Müller 1202. Foto: Stefan Krmnicek, Universität Tübingen.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 5,269 total views,  169 views today

Related posts