كله أكاذيب: الاحتيال عبر الهاتف والبريد الإلكتروني

ازادت جريمة انتحال الشخصية بشكل ملحوظ في منطقة توبنغن العام الماضي. حاول ضباط الشرطة المزيفون الاحتيال غالباً على كبار السن واستغلال خوفهم من الجريمة وذلك بمعدل 454 مرة. هذا العدد زاد عن عام 2018 بحوالي 258 حالة أو ما يقرب من 130 في المئة، وفقا لمركز شرطة ريوتلنغن في إحصاءات الجريمة الحالية

يدعي المحتالون على سبيل المثال، أنه كان هناك اقتحام في الحي وأن الأشخاص الذين تم الاتصال بهم مدرجون في قائمة العناوين التي سيتم اقتحامها. لذلك، يجب عليهم تسليم الأموال والأشياء الثمينة إلى ضابط شرطة ليأخذها. بلغت قيمة المسروقات بشكل تقريبي 43 ألف يورو (2018: 17 ألف يورو)

قصة احتيال أخرى مثل قصة الحفيد (أو أي قريب آخر) الذي يريد الحصول على المال بسبب حادث سيارة. من الأكاذيب أيضاً ربح مبلغ كبير من المال. الجناة هنا يتصلون في الغالب من الخارج، يريدون فقط الحصول على البيانات الشخصية مثل الموقع أو كلمات المرور. يسعى موظفو مايكرسوفت المزعومون من خلال هذه المعلومات إلى حظر جهاز كمبيوتر وإطلاقه مرة أخرى فقط بعد دفع فدية

قراصنة الإنترنت يريدون الربح أيضا. يقتحم هؤلاء القراصنة أجهزة الكمبيوتر ويرسلون صرخات طلبًا للمساعدة إلى الأشخاص الموجودين في دليل العناوين من حساب البريد الإلكتروني المخترق. على سبيل المثال: “فقدت حقيبتي، بما في ذلك جواز سفري وبطاقة ائتماني”. يُطلب من متلقي رسائل البريد الإلكتروني هذه إقراض الشخص المعني نقودًا للفندق وتذكرة العودة من الخارج. في الحالة هذه من الممكن أن يبلغ المال المسروق إلى ما يقرب من 1000 يورو. ثم ينتهي بهم الأمر مع المحتالين

tun090809

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Mostafa Elyasian, 20.09.2020

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

 1,413 total views,  6 views today

Related posts