معركة التًصويت في انتخابات البرلمان الألماني البونديستاغ / نهاية عهد ميركل

أوته كايزر

المرحلة النّهائية لانتخابات البرلمان الألماني (البونديستاغ) لعام 2021 قد بدأت بالفعل. الملصقات تملأ الشوارع والسّاحات. عن طريق هذه الملصقات يقوم المرشحون والأحزاب بحملاتهم الانتخابية من أجل التصويت الذي سيقام يوم الأحد 26 أيلول-سبتمبر من الساعة الثامنة صباحًا حتى السادسة مساءً. يُنتخب البرلمان الألماني (البونديستاغ) الذي مقره في برلين كل أربع سنوات.

يمثل البونديستاغ جميع الناس في ألمانيا. يُسمح لأي شخص يبلغ من العمر 18 عامًا على الأقل ويحمل الجنسية الألمانية بالتصويت. سيتلقى الناخبون إشعارًا رسميًا عن طريق البريد بحق التصويت.

عملية الانتخاب والاختيار للناخبين سريّة. لا يُسمح لأي شخص بمعرفة أو رؤية ما تم التصويت له من الأشخاص الأخرين. كل ناخب أو ناخبة يحق له أو لها الإدلاء بصوتين.  التصويت الأول يتم اختيار أحد المرشحين للبرلمان. بحيث من يحصل على أكبر عدد من الأصوات في دائرة ما يتم انتخابه مباشرة ويصبح عضوًا في البرلمان. في التصويت الثاني، يحدد الناخبون عدد المقاعد التي يحصل عليها أحد الأحزاب في البونديستاغ. في هذه الانتخابات، يتنافس 47 حزبا في الانتخابات.

يضم البونديستاغ 598 مقعدًا على الأقل: 299 مقعدًا للمرشحين المباشرين و299 للأحزاب. يجب أن يحصل الحزب على خمسة بالمائة على الأقل من مجموع الأصوات حتى يتم الدخول الى البرلمان (5 % تعتبر شرط رئيسي). عندها فقط يتم تمثيله من قبل نوابه في البرلمان الألماني البونديستاغ أو بمعنى آخر يحق لهذا الحزب أن يدخل في تشكيل البرلمان. هناك إجراء معقد لأخذ جميع الأصوات في عين الاعتبار. إذا تم انتخاب مرشحين مباشرين من حزب ما، أكثر مما يحق له وفقًا لنتيجة التصويت الثاني المذكور أعلاه، فإن هذا الحزب يصبح لديه ما يسمى بالمقاعد المعلقة. من أجل إعادة التوازن والتعويض ضد هذه المقاعد الفائضة، يُسمح للأحزاب الأخرى أيضًا بإرسال المزيد من نوابهم إلى البونديستاغ. في هذه الحالة تحصل هذه الأحزاب على ما يسمى بمقاعد التعويض.

النواب المنتخبون لديهم مهام ومسؤوليات كبيرة. على سبيل المثال يقومون بتشريع القوانين وإقرار الميزانية الفيدرالية للدولة الألمانية. أي أنهم يقومون بتحديد على ماذا سيتم إنفاق هذه الأموال وما هو مقدار الأموال المنفقة. كذلك يقوم مجلس النواب بمراقبة عمل الحكومة الفيدرالية الممثلة بالوزراء ويقرر أيضا أين يتم نشر واستخدام الجيش الألماني – كما هو الحال في أفغانستان أو مالي.

ينتخب البرلمان الألماني الجديد أيضًا المستشار الحكومي للدولة الألمانية (رئيس الحكومة). كما نعلم جميعا لم تعد المستشارة أنجيلا ميركل (حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي) تعمل في هذا المنصب بعد 16 عامًا. ارمين لاشيت (حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي)، اولاف شولز (الحزب الديمقراطي الاشتراكي) وانالينا بربوك (حزب الخضر) يريدون خلافة ميركل. لكي يتم انتخاب أحدهم لمنصب المستشار، يجب أن يحصل حزبه على الأغلبية المطلقة من الأصوات في البرلمان البونديستاغ. ولكن هذا الأمر غير واقعي وصعب المنال. لذلك من أجل أن تحقق الأحزاب أغلبية في مجلس النواب، فإنها تشكل تحالفات. منذ انتخابات البونديستاغ قبل أربع سنوات، شكل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الاشتراكي ائتلافًا حكوميًا، وانتخبوا بأغلبية أصواتهم، السيدة ميركل مستشارة. الأحزاب الأخرى مثل حزب الخضر، والحزب الديمقراطي الحر، واليسار، والحزب البديل هي القطب المعاكس، أي المعارضة.

تحاول الأحزاب في الحملة الانتخابية الحالية إقناع الناخبين ببرامجها المستقبلية. عندما يتعلق الأمر بتغير المناخ، على سبيل المثال، هناك العديد من وجهات النظر المختلفة والنقاشات الساخنة.

يمكن الاطلاع على معلومات مفصّلة عن الانتخابات البرلمانية بلغة بسيطة على الرابط التالي

https://www.bpb.de/politik/grundfragen/politik-einfach-fuer-alle/246949/bundestagswahl-2021

tun21081105

Wahlplakate. Foto: tünews INTERNATIONAL / Mostafa Elyasian.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 2,636 total views,  19 views today

Related posts