نتائج محزنة: عدد اللاجئين أكثر من أي وقت مضى

يوجد أكثر من 80 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم في الوقت الراهن، وهذا العدد -الذي يساوي عدد سكان ألمانيا تقريبًا- هو أكبر من أي وقت سبق. جاء ذلك في بيان صحفي لوكالة مساعدة اللاجئين UNHCRالتابعة للأمم المتحدة في بون وهي الشريك الألماني للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

أما عن الأسباب الرئيسية لتزايد عدد اللاجئين -أي ما يزيد بنحو عشرة ملايين عن عام 2019- تقول وكالة مساعدة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة على أنها “مزيج من الصراعات طويلة الأمد مع تحركات اللاجئين الكبيرة”، كما هو الحال في سوريا أو اليمن أو جنوب السودان، و”الأزمات الأحدث” مثل فنزويلا أو ميانمار أو إثيوبيا الآن

كما أن عواقب تغير المناخ، مثل الجفاف أو الفيضانات، تدفع الناس إلى الفرار. وقد نزح حوالي 12 مليون شخص -أكثر من أي بلد آخر- بسبب الحرب الأهلية في سوريا. وتشير وكالة مساعدة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في تقييمها إلى الحرائق المدمرة في مخيم موريا للاجئين، والوضع الصعب للأشخاص الذين يسعون إلى الحماية في البوسنة واللاجئين الذين غرقوا أو فُقِدوا في البحر الأبيض المتوسط. “إن مثل هذه المعاملة غير الجديرة بأولئك الذين يلتمسون الحماية يجب ببساطة ألا تكون موجودة في أوروبا التي تدعم قيماً كالإنسانية والسلام” صرح المتحدث باسم وكالة مساعدة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة

تأسست المفوضية الدولية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في عام 1950، بعد خمس سنوات من نهاية الحرب العالمية الثانية، هدفها آنذاك كما هو الحال الآن: تقديم المساعدة للاجئين. والشريك الألماني موجود منذ عام 1980. على مدى السنوات الأربعين الماضية، خصصت المفوضية حوالي 250 مليون يورو لمشاريع حماية اللاجئين

tun122901

Foto: Ahmad Sear Ahmadi

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

 578 total views,  3 views today

Related posts