کار در قرنطینه

کارمندان در قرنطینه لزوما مرخصی ندارند.این امر در قانون حمایت مقابله از عفونت و معمولا در مقرراتکارفرما تنظیم میشود. فقط کسانی که در قرنطینه یا در انزوا به سر می برند به زبان رسمی آلمانی – در واقعبیمار فرا خوانده می شوند ، یعنی در مرخصی استعلاجی، مجبور به کار نیستند. همه افراد دیگر نیز بسته بهحوزه مسئولیت و تجهیزات فنی تهیه شده توسط کارفرما باید در قرنطینه کار کنند. کارمندانی که به طور معمولدر ماشین آلات یا آزمایشگاه کار می کنند نیز می توانند توسط کارفرمای خود وظایف دیگری را به عهده بگیرند، سپس آنها هم باید در خانه… Read More

 2,636 total views

READ MORE

المدارس بعد عطلة الفصح أولا دروس الكترونيا ومن ثم الإجبار لإجراء فحص كورونا

بعد انتهاء عطلة الفصح بمقاطعة بادن فورتيمبيرغ سيتم إعطاء الدروس في المدارس بشكل الكتروني من تاريخ 12.04 حتى 16.04. يستثنى من ذلك صفوف الفصول النهائية وتعليم التربية الخاصة ومراكز تقديم المشورة. صفوف الفصول النهائية يسمح لهم بالتبديل بين الحضور للمدرسة والتعليم الالكتروني. لصفوف المدرسة الابتدائية من الصف الأول حتى السابع ستتوفر الرعاية الطارئة ولكن لن يسمح إلا للأهل الذين يجب عليهم العمل وليس لديهم حل آخر، بتسجيل أطفالهم بها. وكما نشرت وزارة التعليم والثقافة ابتداءا من 19.04 ستكون الفرصة متاحة لجميع الصفوف بالتبديل بين الحضور للمدرسة والتعليم الكترونيا. وهذا سيتم إقراره حسب عدد حالات العدوى الجديدة بالفيروس. من تاريخ 12.04… Read More

 2,293 total views

READ MORE

العودة من السفر فقط بإظهار نتيجة فحص سلبية والخضوع للحجر الصحي

من يسافر خارج البلاد لأي بلد كان، يجب عليه إظهار نتيجة سلبية لفحص كورونا والبقاء في الحجر الصحي للسماح له بالعودة لمقاطعة بادن فورتنبيرغ. الأطفال حتى سن السادسة لا يجب عليهم إجراء الفحص. يجب إجراء الفحص قبل 48 ساعة من الصعود للطائرة ومن لا يملك النتيجة السلبية لن يسمح له بالصعود للطائرة. هذه القوانين ستبقى سارية حتى تاريخ 12.05، وأيضا للمسافرين عبر القطارات أو بسياراتهم الخاصة. يجب عليهم التسجيل الكترونيا على العنوان التالي www.einreiseanmeldung.de في الحالة الطبيعية تكون مدة الحجر 10 أيام، ولكن القادمين من الدول التي انتشر فيها الفيروس المطور مثل البرازيل وزامبيا أو جنوب أفريقيا عليهم البقاء بالحجر… Read More

 4,178 total views,  2 views today

READ MORE