رفض التأشيرات يأتي مثل “لكمة في المعدة”

بقلم علا محفوظ وأوتة قيصر

كانت رغبة الجدين السوريين المقيمين في تركيا كبيرة لرؤية أولادهم الذين يعيشون في ألمانيا ويتمكنوا أخيراً من حمل أحفادهم بين أحضانهم. فالجد البالغ من العمر 71 عامًا والجدة البالغة من العمر 63 عامًا لم يروا أحفادهما الذين أصبحوا في سن المدرسة إلا من خلال الصور ومكالمات الفيديو بسبب تشتتت الأسرة منذ ست سنوات بعد فرارها من سوريا.

يعاني جميع أفراد العائلة من ألم الفراق، كما تقول الابنة حنين التي تعيش في توبنغن. وفجأة ظهر لهم “ضوء في نهاية النفق”. كانت العائلة تأمل أن تجتمع مرة أخرى في ألمانيا. تقدم الأخ الأكبر، وهو مهندس مدني، بطلب تأشيرة زيارة لمدة 90 يومًا. انتظر الجميع لأسابيع قرار السفارة الألمانية في اسطنبول. تشبثت حنين بالأمل في أن تتحقق هذه الأمنية. بدأت بالتخطيط والاستعداد لزيارة الأب والأم.

كانت الرسالة من السفارة “مثل لكمة في المعدة” لأربعة أشقاء يعيشون في ألمانيا. كتبت السفارة: “هناك شكوك حول مصداقية نيتك لمغادرة أراضي الدولة العضو قبل انتهاء صلاحية التأشيرة”. وبالتالي تم رفض طلب تأشيرة شنغن. على الرغم من استيفاء جميع الشروط. يبدو أن القرار لم يأخذ حتى بعين الاعتبار أن هناك ابنة تعيش مع والديها في تركيا وهذا سبب كاف لعودتهم إلى هناك. أغرق رفض السفارة في اسطنبول ابنة توبنغن في اليأس. لقد سلبت كلمة “لا” كل طاقتها وحيويتها تقريبًا.

هذه الحالة لا تخص فقط هذه العائلة في توبنغن بل الكثير من اللاجئين أيضاً. يتضح هذا من خلال بعض الاستطلاعات غير الرسمية للاجئين. أراد موقع تونيوز أن يعرف الأرقام الرسمية لهذه الحالات. سألنا وزارة الخارجية في برلين عن عدد طلبات تأشيرات الزيارة للاجئين من ألمانيا التي تمت الموافقة عليها وعدد الطلبات التي تم رفضها. لم تستطيع وزارة الخارجية الألمانية الإجابة عن هذا السؤال. السبب كما قدمه المكتب الصحفي: “نظرًا لأن هذا غير ذي صلة بمعالجة طلبات التأشيرة الذي يريد مقدم الطلب قدومه، لا يتم جمع بيانات أخرى أو تسجيلها إحصائيًا في ألمانيا إلى جانب بيانات العنوان.” ولذلك لا تذكر إحصاءات وزارة الخارجية الألمانية شيئًا عن هذه الحالة الخاصة بالذات.

كما أن منظمة حقوق الإنسان “برو أزول” ليس لديها أرقام أيضاً. لكن موضوع تأشيرات الزيارة يأتي “في كثير من الأحيان في جلسات الاستشارة” ، كما يقول بيتر فون أوير المحامي و مستشار السياسة القانونية للمنظمة. ويعتبر رفض التأشيرة على أساس عدم الرغبة المزعومة في العودة “ممارسة شائعة” – حتى عندما يتعلق الأمر بزيارات للمناسبات العائلية مثل حفلات الزفاف أو أعياد الميلاد. يرى المتحدث هذه الممارسة على أنها “مشكلة كبيرة جدًا، يؤسفني ذلك كثيراً”

وجدت ابنة توبنغن حل المشكلة بنفسها وتمكنت بالفعل من رؤية والديها. لأنها حصلت مؤخرًا على الجنسية الألمانية. حجزت تذكرة مباشرة وتوجهت إلى تركيا. وتقول: “لكن هناك العديد من اللاجئين الذين لم يحالفهم الحظ مثلي”. بالنسبة لهم “أبواب كل دول العالم” مغلقة. لا تفهم حنين سبب “عدم مراعاة وجهة النظر الإنسانية” عند التقدم للحصول على تأشيرة حسب قولها. وهي تتمنى أن تبحث السفارات الألمانية بشكل بناء عن حلول. وهي متأكدة بعد ذلك من أن هذا “سيكون له تأثير إيجابي على نفسية المنتفعين بهذا وكذلك على قدرتهم على الاندماج”.

تتوفر معلومات مفصلة عن التأشيرات والإجابات على الأسئلة المتداولة على:

https://www.auswaertiges-amt.de/de/service/visa-und-aufenthalt

https://www.auswaertiges-amt.de/de/service/fragenkatalog-node/-/606772

tun21092901

Blick aus dem Flugzeug. Foto: tünews INTERNATIONAL / Oula Mahfouz.

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم اضغط هنا

 11,700 total views,  4 views today

TÜNEWS INTERNATIONAL

Related posts