الاستشارة تمنحك قوة الاستقلال

نجح في ذلك حوالي 400 لاجئ / شخص في منطقة توبنغن وقد أصبحوا مستقلين عن برنامَج الرعاية الاجتماعية، هذا ما صرح به السيد مارتن كِفاك – أحد رؤساء الخدمة المخصصة للاجئين في مكتب منطقة توبنغن- فهم (يقصد اللاجئون) يتحدثون اللغة الألمانية بشكل جيد ولديهم شقتهم الخاصة وقد وجد معظمهم وظيفة جعلتهم مستقلين عن برنامَج الرعاية الاجتماعية، في حين انتقل البعض بعيداً عن المنطقة لأنهم وجدوا وظيفة في منطقة أُخرى (على سبيل المثال). ووفق القانون تنتهي الرعاية الاجتماعية عندما يحصل اللاجئ / الشخص على تصريح بالإقامة الدائمة أو إذا تمكن من العيش دون رعاية اجتماعية لمدة ثمانية أشهر.
يوجد 34 موظف يعملون في الرعاية الاجتماعية وإدارة الإندماج في مكتب منطقة توبنغن -ولديهم الكثير الكثير من العمل-باستثناء مدينة توبنغن التي أخذت إدارة الإدماج على عاتقها، تم الأشراف على حوالي 2000 لاجئ في السنوات الأخيرة. في المدّة السابقة انخفض عدد الأشخاص الطالبين للاستشارات، لكن اعتباراً من الصيف ارتفع العدد وبعد ذلك أتت الحرب على أوكرانيا حيث يتم حالياً رعاية 1700 لاجئ من أوكرانيا في منطقة توبنغن. ولتخفيف العبء أنشأ مجلس منطقة توبنغن 22.5 وظيفة جديدة في منتصف أيار / مايو وذلك لتقديم الدعم في مُختلف مجالات الإدارة، ومن بين هذه الوظائف يوجد عشر وظائف مخصصة للرعاية الاجتماعية المقدمة للاجئين، إلا أن هذه الوظائف لفترة سنتين فقط.
يقول السيد كِفاك” نبدأ في وقت مُبكر قدر الإمكان في أعمال الإندماج” هذا يعني، أن موظفي الخدمة الاجتماعية يقومون بعملهم في أماكن السكن الأولى (المساكن الاجتماعية أو الهايمات) مع الاستمرار بتقديم المشورة حتى عندما ينتقل اللاجئون إلى السكن اللاحق في البلديات، العمل الاجتماعي للاجئين والإندماج يسيران جبناً إلى جنب. الهدف أن يعتمد الشخص على نفسه في القيام بكل شيء، حتى ذلك ما يزال الطريق طويلاً.
يتعين على الموظفين تقديم النصح والمشورة لكل من يسعى إلى ذلك، هل أتم الشخص تدريباً مهنياً في بلده الأساسي، أو أتم درجة علمية، أحياناً يتعلق الأمر بالمعلومات عن الحالة الصحية، أو فيما يخص مسألة إذا كان التدريب المهني في بلد ما مُعترفاً به في ألمانيا. ينصب التركيز القوي على تعلم اللغة الألمانية “لا يوجد حل يتناسب مع الجميع” هكذا يقول السيد كِفاك، يضع المستشارون أهدافاً فردية لكل شخص / لاجئ للإندماج، أين تُريد أن تذهب هو السؤال الرئيسي. بشكل وثيق يعمل موظفي إدارة الإدماج مع الأشخاص المتطوعين الذين يدعمون العائلات عند الوصول إلى ألمانيا.
مبدئياً تقديم المشورة للأشخاص اللاجئين من أوكرانيا أقل تكلفة بعض الشيء من الأشخاص الذين قدموا خلال أعوام 2015-2016 “هناك الكثير من التشابه” يقول كِفاك مُشيراً إلى النظام الإداري المماثل أو النظام المدرسي (بين ألمانيا وأوكرانيا).
وتلعب ظروف الأشخاص / اللاجئين دوراً كبيراً في سرعة الانفصال عن نظام الرعاية الاجتماعية “الأمهات العاملات مع العديد من الأطفال هُم بحاجة وقت أطول من الشباب الحاصلين على تعليم جيد” يقول كِفاك ما عاناه الناس خلال الحروب في وطنهم أو عندما فروا له تأثير كبير أيضًا، أولئك الذين أصيبوا بصدمة شديدة عادة ما يحتاجون إلى دعم أطول.
tun22051806
www.tuenews.de

Der Fachdienst für Geflüchtete im Tübinger Landratsamt. Foto: tünews INTERNATIONAL / Scheyda Karasu.

 5,257 total views,  4 views today

TÜNEWS INTERNATIONAL

Related posts