بالنسبة للمسلمين تطبق تعليمات القرآن والسنة: “لا تسرفوا”

علا محفوظ
في مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية والتضخم وشح الموارد والجفاف، تحث الحكومات الجميع على توفير الموارد والطاقة. وتحث على تغيير العادات اليومية التي تهدر موارد الطاقة، مثل الاستحمام لفترة طويلة. أثار رئيس وزراء ولاية بادن فورتمبيرغ، وينفريد كريتشمان، مؤخرًا ضجة حول نصيحته لتوفير المال عند الاستحمام عندما قال: “حتى المنشفة هي اختراع مفيد”. كما تعرض لبعض الانتقادات بسبب ذلك. فكيف تعامل الإسلام مع الاسراف والتبذير؟ وردت في القرآن والسنة الكثير من الآيات والأحاديث (الأحاديث النبوية هي الأقوال المنسوبة إلى النبي محمد والتي تعد أهم مصدر للشريعة الإسلامية بعد القرآن في الإسلام).  هناك الكثير من الأدلة التي تنهى عن الإسراف والبخل وأمرت المسلمين بالاعتدال في صرف الأموال وصرفها فيما ينبغي أن تصرف فيه ومنها
(وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا) [الإسراء:26]
(وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً) [الفرقان:67]
(يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف: 31]
وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم أيضاً: (إن الله كره ثلاثاً وذكر منها إضاعة المال) وحدد الإسلام صوراً من الإسراف التي يترتب عليها تدمير المجتمعات واقتصادها ومن أهمها الإسراف في استخدام الماء. فأمر النبي أتباعه بعدم الإسراف في استخدام المياه حتى في الوضوء وإن كان على نهر جارٍ للتشديد على أهمية ترشيد استخدام المياه

tun22090604

www.tuenews.de

Geldscheine. Foto: tünews INTERNATIONAL / Mostafa Elyasian.

 12,924 total views,  18 views today

TÜNEWS INTERNATIONAL

Related posts