“إرهابيو المناخ” و “السياحة الاجتماعية” الكلمات الممنوعة لعام 2022

يمكن أن تكون الكلمة تشهيرية أو فيها تمييز، ومثل هذه الكلمة سيتم ِذكُرها على أنها كلمة ممنوعة، في بداية كل عام تختار هيئة المحلفين الكلمات الُمحرمة للعام السابق. بالنسبة للعام الُمنصرم 2022 وضعت هيئة المحلفين مصطلح “إرهابيو المناخ” في المقام الأول. وقال البيان إن هذا يعني أن النشطاء الذين يطالبون بالمزيد من حماية المناخ سيتم “تجريمهم والتشهير بهم”. من خلال مساواتهم بالإرهاب، ” حيث توضع أشكال الاحتجاج بدون عنف والعصيان المدني والمقاومة الديمقراطية في سياق العنف والعداء للدولة”. في المرتبة الثانية جاء مصطلح “السياحة الاجتماعية” كان زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي فريدريش ميرتز قد استخدمها بازدراء في وصف الأشخاص الفارين من الحرب في أوكرانيا، لكنه اعتذر عنها بعد انتقادات شديدة. يفترض المصطلح أن اللاجئين الأوكرانيين يستفيدون فقط من النظام الاجتماعي في ألمانيا. وانتقدت هيئة المحلفين هذه الكلمة ورأت أن الكلمة تميز ضدهم وُتنفي “حقهم من حيث المبدأ” في طلب الحماية. وحل مصطلح “العمارة الدفاعية” في المركز الثالث. ويصفه التقرير بأنه “بناء غير إنساني”، وفقا لهيئة المحلفين. تهدف هذه الهندسة المعمارية إلى منع المشردين من البقاء لفترة أطول في الأماكن العامة مثل مقاعد الحديقة أو في محطات الحافلات، على سبيل المثال. انتقدت هيئة المحلفين مصطلح “العمارة الدفاعية” باعتباره تجميل ُمضلل. تختار لجنة التحكيم المستقلة المكونة من اللغويين وصحفي وعضو من القطاع الثقافي أو الإعلامي. الكلمات الممنوعة هذه المرة تلقت ما يقرب من 1500 اقتراح من السكان. ومنذ عام 1991، كان أحد أهداف العمل النقدي للغة هو زيادة الوعي باستخدام اللغة وطريقة صياغتها التمييزية أو المضللة أو التي قد تنتهك كرامة الإنسان. من وجهة نظر لجنة التحكيم، يتم اختيار مصطلحات غير مناسبة لهذا. مثل كلمة العام في 2021″: صد أو تراجع
لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة
https://www.unwortdesjahres.net/wp-content/uploads/2023/01/Pressemitteilung_Unwort_2022_Januar_2023_Version_final.pdf

tun23011104

www.tuenews.de

Unwort des Jahres 2023. Foto: tünews INTERNATIONAL / Martin Klaus.

001848

 

 

 

 2,380 total views,  26 views today

TÜNEWS INTERNATIONAL

Related posts