هل يُسمَح للموظفين بعدم الحضور للعمل في حال عدم إيجادهم من يعتني بأطفالهم خلال هذه الأزمة التي نمر بها؟

هل يُسمَح للموظفين بعدم الحضور للعمل في حال عدم إيجادهم من يعتني بأطفالهم خلال هذه الأزمة التي نمر بها؟

يتم طرح هذه التساؤلات وغيرها بشكل لافت في الوقت الحالي من قِبَل الموظفين والموظفات وخاصةً اللذين يرعون أطفالهم بشكل منفرد بسبب القرار المُتَّخذ بإغلاق المدارس ودور رعاية الأطفال النهارية (الروضات) ابتداءاً من يوم الثلاثاء الموافق ل ١٧.آذار.
على الأهالي بذل قصارى جهدهم لإيجاد حل لهذه الأزمة، هذا ما كتبته الحكومة الاتحادية على صفحتها الاكترونية للأخبار.
فيمكن الإستعانة بالأقرباء من غير كبار السن (بسبب الخطر الأكبر عليهم) للرعاية بأطفالهم.
صديق، صديقة او فرد من أفراد العائلة القادرين على تقديم المساعدة والرعاية بطفل او أكثر.
في حال عدم إيجاد من يقوم بهذه المهمة ، فيجب على الموظف أو الموظفة التحدث مع صاحب العمل وتوضيح المشكلة معه ومحاولة إيجاد حلول عملية ترضي الطرفين.
في حال عدم وجود ضرورة تجبر الموظف على العمل (أي مجال عمله) فلا يجب إجباره على تقديم طلب للحصول على إجازة من رصيد إجازاته السنوية، هذا أيضاً ما أفصحته الحكومة الاتحادية على صفحتها.
كما توجد بعض القيود الصارمة على الاستمرار في دفع الأجور للموظفين في حال تغيبهم بضعة أيام فقط عن عملهم على سبيل المثال.
ولكن من الممكن استبعاد هذا الحق في استمرارية الدفع أو تقييده من خلال عقد العمل المُتفق عليه أو عقد العمل الجماعي الخاص بمكان العمل.
كما تنصح وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالاتفاق مع صاحب العمل ومحاولة إيجاد حلول عملية معه ، مثلاـ يمكن العمل في المنزل في حال إتاحته. والحد من ساعات العمل الإضافية ، أو أخذ إجازة مدفوعة أو غير مدفوعة.
ولكن يبقى السؤال:
ماالذي يجب فعله ، عندما يجب على الموظف أو الموظفة الاعتناء بأطفالهم وحدهم ، دون وجود مُعيل آخر لهم أو أحد من افراد عائلتهم هنا. وفي حال تقديمهم طلب للحصول بإجازة غير مدفوعة ، فكيف سيتمكنون من إيفاء التزاماتهم المادية من فواتير و إيجار وغيرها.. ؟؟

 522 total views,  3 views today

Related posts

Leave a Comment