وطني

وطني

علا محفوظ

في السابق كنت أعتقد أن الوطن هو فقط المكان الذي ولدنا وترعرعنا فيه، وأني لن أستطيع ترك وطني سوريا أبداً. في عام 2012 كان علينا النزوح من الحي الذي كنا نقطن فيه في دمشق وقمنا باستئجار شقة في وسط العاصمة. بعد ذلك بدأ والديّ وأشقائي بترك سوريا واحداً تلو الآخر. كنت آخر من بقي في سوريا، وكان هذا من أصعب الأوقات التي عشتها في حياتي، حيث كنت أعيش في وطني ولكني أحسست بالغربة، ومنذ ذلك الوقت تغير مفهومي عن معنى الوطن.

الوطن الآن بالنسبة لي ليس مجرد مكان ولدنا ونشأنا فيه، بل هو المكان الذي أعيش فيه مع عائلتي ومع الناس الذين أحبهم ويحبوني، هو المكان الذي يتقبلني فيه المجتمع. وطني هو المكان الذي أُشعر فيه أني بخير، وأنّ لي قيمة. وطني هناك حيث أستطيع أن أقول رأيي بحرية ودون خوف. الوطن بالتأكيد ليس رئيساً أو ملكاً أو أميراً.

سوريا ستبقى دائماً وأبداً ـ رغم كل الظروف ـ وطني لأنها تملك قلبي وعقلي. وأريد أن أعتبر ألمانيا وطني الثاني ـ رغم كل الظروف أيضاً ـ لأني أسكن فيها وأريد أن أبني حياتي الجديدة.

2,218 total views, 140 views today

Related posts

Leave a Comment