عيد الأضحى في ظل القوانين الألمانية

يعتبر عيد الأضحى من أهم الأعياد عند المسلمين. يعود العيد إلى قصة النبي إبراهيم الذي كاد أن يضحي بابنه طاعة لله. ولكن الله أرسل له كبشاً بدلاً من ابنه. ولهذا فإن الشعيرة الأساسية في هذا العيد هي التضحية بالحيوان كالخروف أو الجمل أو البقر. يتم تقطيع اللحم ثم توزيعه على الشكل التالي حسب بعض الآراء: ثلث للفقراء والمحتاجين وقسم للإهداء للأقارب والعائلة وقسم لنفسه. أما البعض الآخر فيقول إن عليه توزيع القسم الأكبر منها وأكل القليل منها فقط. يواجه المسلمون الذين يرغبون في الاحتفال بعيد الأضحى في ألمانيا تحديات: وفقًا لقانون الرفق بالحيوان الألماني، لا يُسمح بذبح الحيوانات إلا في ظل ظروف محددة ومُختبرة رسميًا ولا يجوز تنفيذها إلا من قبل موظفين متخصصين. كيف يتعامل المسلمون مع هذا؟ جمعنا بعض الأصوات من المحررين
الذبح غير المشروع للحيوان غير وارد بالنسبة للاجئين. كما أنه يؤدي إلى عقوبات شديدة. لذلك، يقوم الكثير من الناس بتحويل الأموال إلى أقاربهم في بلدانهم الأصلية حتى يضحوا بحيوان هناك ويقومون بتوزيعه باسمهم. في ألمانيا يتم المشاركة في احتفالات عيد الأضحى في المساجد في ألمانيا. في توبنغن، يلتقي العديد من الناس من دول مختلفة في المسجد ويصلون ويحتفلون معًا. توجد هناك ألعاب للأطفال ويتم تقديم وجبة إفطار. يجلب الضيوف المعجنات والحلويات منزلية الصنع. بالنسبة للمحتفلين، ينصب التركيز قبل كل شيء على روح التآلف: الاجتماع مع الأشخاص القريبين منك أو حتى الذين تربطهم علاقة سيئة “لا توجد طريقة أفضل للجمع بين العائلة والأصدقاء والجيران من هذا العيد”
مزيد من المعلومات حول عيد الأضحى
https://tunewsinternational.com/?s=071402

tun22062104
www.tuenews.de
Schafe im Tübinger Umland. Foto: tünews INTERNATIONAL / Rouba Alhariri.

 

 

 10,314 total views,  9 views today

TÜNEWS INTERNATIONAL

Related posts